منتديات قوصاد
أهلا وسهلا بك في منتديات قوصاد ، نتمنى لك قضاء أجمل الأوقات في جنبات المنتدى ، كما يشرفنا أن تسجل معنا وأن تكون عضوا في كوكبة المتميزين

منتديات قوصاد

حينما تفكر ... حتما ستبدع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإسلام‭ ‬الذاتي‭ ‬والإسلام‭ ‬الوراثي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الهدى
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

عدد المساهمات : 13327
تاريخ التسجيل : 02/10/2009
العمر : 34

مُساهمةموضوع: الإسلام‭ ‬الذاتي‭ ‬والإسلام‭ ‬الوراثي   23/6/2011, 12:52 pm


يقول الله تعالى في القرآن الكريم: "إن الأرض
لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين"، وقال تعالى "ولن يجعل الله
للكافرين على المؤمنين سبيلا". وقال تعالى: "ولله العزة ولرسوله
وللمؤمنين". وقال الرسول الأكرم صلى الله عله وسلم: "الإسلام يعلو ولا
يُعْلَى" رواه‭ ‬البيهقي‭ ‬في‭ ‬سننه،‭ ‬وهو‭ ‬حديث‭ ‬حسن‭.‬




  • هناك من إذا قرأ تلك الآيات والأحاديث ثم نظر إلى حالة المسلمين اليوم
    يجد العكس ـ حسبه ـ فيرى انحطاطا كبيرا في أحوال المسلمين، حيث ينتشر بينهم
    الفقر، وتسودهم الفوضى واللامبالاة، ويرى في كثير من شوارعهم وطرقهم
    الأوساخ، ويرى في المسلمين انحطاط المعنويات، وتفرقهم إلى شيع وأحزاب
    يتصارعون فيما بينهم، ويشاهد تسلط الأعداء على المسلمين بقوة السلاح
    أحيانا، وبالتسلط الفكري والسياسي أحيانا كثيرة، ويرى أن أعداء المسلمين لا
    يهابون المسلمين، بل يحتقرونهم احتقارا كبيرا، فالأعداء يحترمون الدول
    الأخرى احتراما كبيرا ولو كانت صغيرة،‭ ‬ولا‭ ‬يفعلون‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭
    ‬المسلمين،‮ ‬خاصة‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الإسلامية‭.‬
  • يتساءل كثير من المسلمين لماذا ذلك؟ والمسلمون هم مسلمون والحمد لله!
    والجواب: أن الإسلام المطبق عند أكثر المسلمين اليوم هو الإسلام الوراثي،
    وليس الإسلام الذاتي الذي كان عليه رسول الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله
    عنهم، وأجدادنا من السلف الصالح. إن الإسلام الوراثي هو: التقليدي الذي
    يؤخذ بدون نظر ولا تفكير ولا علم، وإنما يتبع الأولاد فيه ما وجدوا عليه
    الوالدين، وهذا الإسلام الوراثي فيه فائدة، لأنه أحسن من الكفر، ومن ثمرته
    أنه يحافظ على الأنساب، وعلى الجو العائلي عموما، ويفيد في جوانب كثيرة،
    فالمسلم ولو كان وراثيا، فهو أفضل من كل الكفار، ولكن هذا الإسلام الوراثي
    لا يمكن أن ينهض بالأمة، ولا يحقق النصر على الأعداء، ولا يعطي الهيمنة
    للمسلمين على الساحة الدَّوْلية، لأنه مبني على التقليد، وليس على العلم
    الراسخ، ولا على العمل المثمر، واللهُ تعالى يقول "ليس بأمانيكم ولا أماني‭
    ‬أهل‭ ‬الكتاب‮: ‬من‭ ‬يعمل‮ ‬سوءا‭ ‬يجز‭ ‬به،‮ ‬ولا‭ ‬يجد‭ ‬له‭ ‬من‭
    ‬دون‭ ‬الله‭ ‬وليا‭ ‬ولا‭ ‬نصيرا،‭ ‬ومن‭ ‬يعمل‭ ‬من‭ ‬الصالحات‭ ‬من‮
    ‬ذكر‭ ‬أو‭ ‬أنثى‭ ‬وهو‭ ‬مؤمن‮ ‬فأولئك‭ ‬يدخلون‭ ‬الجنة‭ ‬ولا‭ ‬يُظلمون‭
    ‬نقيرا‮"‬‭.‬
  • وقال‭ ‬الحسن‭ ‬البصري‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭: ‬ليس‭ ‬الإيمان‭
    ‬بالتمني‭ ‬ولا‭ ‬بالتحلي،‭ ‬ولكن‭ ‬الإيمان‮ ‬ما‭ ‬وقر‭ ‬في‭ ‬القلب‭
    ‬وصدَّقَهُ‭ ‬العمل‭.‬
  • أيها المسلمون والمسلمات: اعلموا رحمكم الله تعالى أن الإسلام الذي بعث
    الله به رسولَه محمدا صلى الله عليه وسلم هو إسلام واحد، ولكن المقصود
    بالإسلام الذاتي والوراثي، هو مدى تمسك المسلمين بالإسلام. إذَنْ، فإنَّ
    الإسلام الذاتي هو المطلوب، وهو الذي يعيد للأمة مجدها وعزتها وكرامتها.
    ومعنى الإسلام الذاتي، هو: إسلام من يفهم الإسلام، ويدرك محاسن الإسلام في
    العقيدة، والعبادات والمعاملات والأخلاق والآداب، ويعمل بذلك ويدعو الناس
    إلى ذلك، ويصبر على ذلك، وبهذا ـ بعد توفيق الله ـ تنهض الأمة الإسلامية من
    نومها، وتعلو عن تقهقرها وانحطاطها، فينتج من ذلك الخير للكون، ويكسر
    المسلمون سلاسل القهر والهون، قال الله تعالى "ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم
    الأعلون إن كنتم مؤمنينش"، فتأملوا ـ عباد لله ـ في الشرط وهو قوله "إن
    كنتم مؤمنين"، فلابد من التمسك بكتاب الله، وبسُنَّة رسوله صلى الله عليه
    وسلم، ولا يكفي الانتساب إليهما بدون العمل بهما، فقد قال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم: "إني قد تركت فيكم شيئين، لن تضلوا بعدهما: كتاب الله
    وسنتي، ولن يتفرقا حتى يَرِدَا عَلَيَّ الحَوْض" رواه الحاكم وهو حديث
    صحيح.
  • وإذا أردنا أن نرفع مستوانا إلى الإسلام الذاتي، فعلينا أن نعمل ونجتهد
    من أجل هذا الدين، فإن من يتعب على المال يعرف قيمته أكثر من الذي ورثه،
    أو وجده ملقى في الطريق، فعلينا أن نخصص شيئا من أوقاتنا وجهودنا لكي نتعلم
    إسلامنا من كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن نتفقه في
    ديننا، وأن نُعَلِّمَ أولادنا ونساءنا ذلك، في البيوت والمدارس والمجالس
    والمساجد، وفي كل مكان، نتفقه على أيدي أهل العلم، ونرجع إليهم في كل
    مجالات الحياة، وليس في العبادات فقط، ونستشيرهم في النوازل (الحوادث
    الجديدة)، ونأخذ بتوجيهاتهم ونصائحهم، وأن نكثر من قراءة ومطالعة الكتب
    النافعة، لكن دائما باستشارة العلماء الذين أعطاهم الله تعالى التمييز بين
    الحق والباطل، وعلينا أن نصبغ حياتنا بشريعة الإسلام في الأفراح والأقراح،
    في العبادات والعلاقات، وفي كل شؤون الحياة، كما قال تعالى "صبغة الله ومن
    أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون" وأن نحذر من فصل الدين عن الحياة، وبذلك
    ترجع إلينا العزة والحياة، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "نَحْنُ
    قَوْمٌ أَعَزَّنَا اللهُ بالإسلام، فمهما ابتغينا العزّة بغير الإسلام
    أذلّنا الله" ويقصد عمر الفاروق رضي الله عنه بالإسلام‭ ‬هنا‭:‬‮ ‬الإسلام‭
    ‬الذاتي،‭ ‬وليس‭ ‬الإسلام‭ ‬الوراثي،‮ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬تعالى‮: "‬يا‭
    ‬أيها‭ ‬الذين‭ ‬آمنوا‭ ‬إن‭ ‬تنصروا‮ ‬الله‭ ‬ينصركم‭ ‬ويثبت‭
    ‬أقدامكم‮"‬‭.‬
  • إنّ‭ ‬الخير‭ ‬هيِّن
  • عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رضي اللَّهُ عنهما،
    أَنَّ رَجُلاً جَاءَ إِلَى النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم، فَقَالَ: يَا
    رَسُولَ اللهِ! أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ؟ وَ أَيُّ الأعْمَالِ
    أَحَبُّ إِلَى اللهِ؟ فَقَالَ رَسُولَ اللهِ صلّى لله عليه و سلّم: أَحَبُّ
    النَّاسِ إِلَى اللهِ: أَنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ، وَأَحَبُّ الأعْمَالِ
    إِلَى اللهِ: سُرُورٌ تُدْخِلُهُ على مسلم، أو تكْشِفَ عنه كربةً، أو تقضي
    عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً، ولئن أَمْشيِ مع أخ في حاجة أحبّ إليَّ من
    أن أعتكف في هذا المسجد (مسجد المدينة) شهراً، ومن كفّ غضبه ستر الله
    عورته، ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاءً يوم
    القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتّى تتهيَّأَ له أثبت الله قدمه يوم
    تزول الأقدام، وَإِنَّ سُوءَ الخُلُقِ يُفسِدُ العَمَلَ كَماَ يُفْسِدُ
    الخَلُّ‭ ‬العَسَلَ‮"‬‭.‬

  • "


‭ ‬أبو‭ ‬سعيد‭ ‬بلعيد‭ ‬بن‭ ‬أحمد‭ ‬الجزائري


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإسلام‭ ‬الذاتي‭ ‬والإسلام‭ ‬الوراثي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قوصاد :: المنتديات الإسلامية :: قوصاد المواضيع الدينية-
انتقل الى:  
عداد الزوار
زوار المنتدى منذ يوم الجمعة 17-12-2010

free counters
" جميع المواضيع والردود فى المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تعبر عن رأى كاتبها فقط "