منتديات قوصاد
أهلا وسهلا بك في منتديات قوصاد ، نتمنى لك قضاء أجمل الأوقات في جنبات المنتدى ، كما يشرفنا أن تسجل معنا وأن تكون عضوا في كوكبة المتميزين

منتديات قوصاد

حينما تفكر ... حتما ستبدع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 " " الغــرور "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الهدى
المشرفة العامة
المشرفة العامة
نور الهدى

عدد المساهمات : 13425
تاريخ التسجيل : 02/10/2009
العمر : 35

مُساهمةموضوع: " " الغــرور "   14/12/2017, 2:24 pm

" " الغــرور "
فى العصور الوسطى كان هناك اميراً مغروراً يحكم احد البلدان .وكان فطناً جداً حتى بلغ الامر انه ادعى انه اعلم اهل البلدة .وأفطنهم دهاء .وكان يجتمع فى بعض الأوقات بكبار اهل البلدة ويستعرض عليهم دهائه .ولم يكن أحد يتجرأ على مواجهته .وفى ذات يوما خرج الأمير فى رحلة صيداً بعيداً عن ضواحى المدينة و في منتصف الطريق أمر جنوده بأن يعودوا و انه سيصطاد بمفرده. لكن الجنود حذروه من هذه المنطقة والخطر التى يحيط بها من حيوانات مفترسة فأخذه الغرور وأصر على أمره .فتوغل فى الصحراء بمفرده واثناء ترقبه احد الغزلان تعرض لهجوم من بعض الذئاب ففر هارباً منهم و لم يجد حيلة لإعراضهم عنه الا أن ترك حصانه فريسةً للذئاب و فر هارباً يختبئ بين الأشجار و الصخور و هو لا يعلم اين هو وإلى اين سيذهب ! فقد أنهكته الشمس و الجوع وسار يتحسس عن اى مكاناً يختبئ فيه حتى يعود الجنود للبحث عنه فلم يجد الا كوخاً فى أعلى التلة فصعد اليه فوجد به فتى صغيراً وشيخا مريض .وما ان رآهم حتى خر مغشياً عليه .فأخذه الفتى وأعتنى به حتى أفاق من نومه و قدم له الطعام .فشكره الأمير وقال له شكرا لكم . من أنتم ولما تعيشون هنا ؟ قال الغلام :لم نعيش هنا بمفردنا هناك الكثير من الأهالى يقطنون فى التلال و الجبال .فأن ارض المدينة لا تتسع الا للأغنياء. ثم أعطاه الغلام بعض الطعام وعندما تذوقه الأمير أشمئز منه . وقال ماهذا الطعام . قال الغلام هذا من فضل الله علينا فهو من أشهى الأطعمة لدينا مكون من بعض الشعير الشوفان و الجاودار مع القليل من حبوب الحمص المغلى .قال الأمير : لا هذا لا يليق بى الا تعلم من انا ؟
قال الغلام : لا أبالى بمن تكون .فما انت الا عابر سبيل ويجب علينا أعانتك .فأعجب الأمير بكرم هذا الفتى البسيط وقرر ان يكافئه فيما بعد .وطلب منه ان يدله على طريق المدينة . فوافق الغلام على ذلك وخرجا معاً راجلين على الأقدام . وأثناء سيرهم فى طريقاً مجهول. سقطا فى حفرةً عمقها خمسة أمتار .وبعدما أدركوا موقفهم قال الأمير : لا تقلق ياغلام سوف نخرج. قال الغلام : كيف ونحن فى منطقة شبه محظورة ؟قال الامير :وكيف ذلك؟ قال الغلام :ان هذه المنطقة بها الكثير من التلال و لا يمر بها الا القليل جدا من المارة قال الامير : لا تقلق لابد من ان الجنود سيأتون لإنقاذى .فأنا أمير هذه البلدة. قال الغلام : لا تنتظر الجنود فلن يأتى أحداً فى هذه المنطقة المحظورة للبحث عنك فأنها مليئة بالمخاطر
قال الأمير:ولما سلكناها اذاً ؟ قال الغلام: انها أقرب إلى المدينة من الطرق الأخرى . ولو كنت أمير البلاد حقا لعلمت ذلك فأنا اعلم ان أمير البلدة اعلم اهل البلدة وأدهاهم ذكاءاً قال الامير : اجل هو كما قلت وسترى ماذا افعل .
أخذ الامير يفكر قليلا وكثير ولا يجد اى حيلة لإخراجهم من هذه الحفرة .ولم يمر عليهم أحداً منذ سقوطهم . ولم يسمعوا صوت أحد من الخارج . فأخذ الأحباط يبدواً على وجه الأمير .حتى قال ياغلام ليس لنا الآن الا أن ننتظر قضاء الله و قدره فليس لنا سبيل آخر . فقال الغلام : ألست انت الأمير لما لم تجد حيلة أين دهاءك ؟...فقال الأمير : هذا الامر لا يحتاج الا لمساعدة الآخرين .قال الغلام : واذا وجدت انا سبيلاً لأخراجنا من هنا هل تظن اننى أذكى منك ؟ قال الأمير : بلى ستكون كذلك .ولكن كيف ذاك ؟
قال الغلام : ان جدار هذه الحفرة من الرمل فأذا نقبناها ببعض سهامك سقط التراب على الارض ومن هنا نستطيع ان نصعد ذاك التراب حتى يصل بناء الى سطح الارض . نظر الامير اليه بتعجب : يالك من غلام فطن حقاً هو كما قلت,هيا لنفعلها فأخذو ينقبون الجدران ويسقط التراب على الارض ويصعدون عليه إلى أن بلغا سطح الارض وعندها إستطاعوا الخروج .ثم ذهبا حتى بلغا حدود المدينة وهنا أستأذن الغلام من الأمير لرجوعه الى أبيه المريض ..فقال له الأمير : شكرا لك لقد أنقذتنى مرتين .
قال الغلام : أيها الأمير أما المرة الأولى فهى من واجبى وقد عرفتك منذ الوهلة الأولى ولم أفصح عن ذلك لأعلمك درساً مفيداً . واما الطعام فقد أطعمتك ما يأكله العامة من الناس حتى تعلم ماذا يأكل العوام وكيف وأين يعيشون. و اما الطريق فهو من أصعب الطرق التى يخشاها الأمراء ولو كنت على علم لأدركتَ ذلك . واما الحفرة فقد نقبها أبي لكى ينال من الذئاب فأردت ان أختبر ذكائك الذى لن يجعلك تنجوا من المهالك فأسقطتك فيها لكى تعلم ان دهائك منحصر فى بعض ادارة شئون البلاد فقط وأن هناك من هو أعلم منك بشئونه. فكيف أنت وقد تغلب عليك فى الدهاء غلام صغير مثلى ؟ وكيف تكون أعلم اهل البلدة وانت لاتدرى عن بلدتك شيء لا تعلم اين يقطن أهلها او ماذا يأكلون او ماذا يعملون !! لقد وددت ان أخبرك بهذا من قبل ولم يشأ الله ذلك . بل شاء الله ان نتقابل حتى ابرهن لك ذلك بالفعل وليس بالمجادلة .والآن عليك ان تتواضع لله وان تدرك أمور قريتك بالكامل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" " الغــرور "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قوصاد :: المنتديات الأدبية :: قوصاد القصص والروايات-
انتقل الى:  
عداد الزوار
زوار المنتدى منذ يوم الجمعة 17-12-2010

free counters
" جميع المواضيع والردود فى المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تعبر عن رأى كاتبها فقط "