منتديات قوصاد
أهلا وسهلا بك في منتديات قوصاد ، نتمنى لك قضاء أجمل الأوقات في جنبات المنتدى ، كما يشرفنا أن تسجل معنا وأن تكون عضوا في كوكبة المتميزين

منتديات قوصاد

حينما تفكر ... حتما ستبدع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المعدن الصافي لا يقوى عن الصدأ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الهدى
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

عدد المساهمات : 13327
تاريخ التسجيل : 02/10/2009
العمر : 34

مُساهمةموضوع: المعدن الصافي لا يقوى عن الصدأ   23/5/2012, 9:45 am

المعدن الصافي لا يقوى عن الصدأ، و من لا يهذب نفسه بسلاح الإخلاص
واليقين لا تهذبه قوة إلا التي تنبع من نفسه، ولا تنفعه أية تعويذة إلا إذا
استعاذ بمولاه جل علاه ورجع إليه رجوع الآبق إلى سيده وأصلح بين عقله
ونفسه بالعدل والإنصاف. قال تعالى: “وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا
فأصلحوا بينهما، فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء
إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب
المقسطين”. (سورة الحجرات 9).

والقتال بينهما مرير، وثمن النصر على الغرور باهض. واعلم أن الدرع نصف
المحارب. ولا تبكي إلا فرحا بالنصر أو بالشهادة عند لقاء المحبوب. قال عليه
الصلاة والسلام: “من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، و من كره لقاء الله،
كره الله لقاءه”. وتأتي النفس لتحارب العقل على أرض الملذات، وتشتعل
بينهما نيران الحسد والأضغان، وترميه بسهام الطمع والجبن حتى يفر هاربا إن
فقد صبره وعزمه وقوته التي منحها له الفؤاد السليم. قال تعالى: “وأعدوا
لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم”.(سورة
الأنفال 60).

والفرار يوم الزحف كبيرة إلا كحيلة دفاع، والنفس تتعرض لزلزال وهي تواجه
الموت. والفرار يوم الزحف لا يطيل أجلا.قال تعالى:”يا أيها الذين آمنـوا
إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون”. (سورة الأنفال
45).. فعدو الله واحد وإن تعددت أنواعه كتمساح باسط يديه ورجليه على الأرض
يلتقم بفمه ما يلقاه في طريقه، وإن تعذرت جوارحه الأربعة - أعني الشيوعي
والرأسمالية والصهيوينة والدينية - ساعدها ذيله الطويل، قال تعالى: “وآخرين
من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم”. (سورة الأنفال 60). وأعني بذلك سفارات
الصهاينة في بلدان الإسلام، وبقي المسلمون حيارى لا مأوى لهم، وقد بنى لهم
رسول الله صلى الله عليه وسلم صرحا ممردا من قوارير، وما التحق بالرفيق
الأعلى حتى أتم تجهيزه، ولكن منعهم من رؤيته والتمتع بأنواره ضباب التفرقة
والعصبية.

فبالتوحيد تجري الأمور على طبيعتها وترجع المياه إلى مجاريها ولا يجوز
أن تخفت صيحة الله أكبر من أفواه المجاهدين في كل المعارك، لأنها تبعث في
نفوس الكافرين الرعب والفشل والهزيمة. قال تعالى:”أطيعوا الله ورسوله ولا
تنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين”.(سورة الأنفال
46)، فالأمة الإسلامية تستمد شرفها من طاعة ربها. واعلم أن أساس الدعوة
البلاغ لا الإكراه و القتال، والإسلام لا يحارب إلا لمنع الفتنة أو إزالة
طغيان في الأرض والدفاع عن الحقوق وحماية المستضعفين . ودين الله أشرف من
أن يؤخذ من أفواه الحٌمقاء، وقوة الرعية من قوة الله، فإذا أطاعت ربها
وأحكمت فيها حكمه أمدها الله بالنصر المبين.فكما يكره الهجوم بلا إذن
الإمام لا يستطيع كذلك العقل المنير مهاجمة النفس بلا سلاح التأمل في مخابئ
الشيطان فيها، وجاز التجسس في إعلاء الحق، وعليه أن يكتم سره فيصاحب النفس
تارة ويزيل عليها بضيائه بعض ظلمات الهوى تارة أخرى. ويعلمها لغة التواضع
والإنفاق والثبات في الأهوال والصدق في الحال والمقال.

وإن خاف منها نشوزا قدمها لمحكمة القلب و الجوارحُ عليها شهود، فتلوم
نفسها بنفسها وترضى بقضاء ربها وتخضع شوقا لرب العالمين، فتلك النفس
المطمئنة التي يخاطبها جل علاه ويأمرها بالدخول في حضرته، قال تعالى: “يا
أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي
جنتي”. (سورة الحجرات 30-31-32).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المعدن الصافي لا يقوى عن الصدأ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قوصاد :: المنتديات الإسلامية :: قوصاد المواضيع الدينية-
انتقل الى:  
عداد الزوار
زوار المنتدى منذ يوم الجمعة 17-12-2010

free counters
" جميع المواضيع والردود فى المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تعبر عن رأى كاتبها فقط "